الرئيسية / اخبار كشفية / 52 عاماً على رحيل مؤسس الحركة العامة للكشافة والمرشدات

52 عاماً على رحيل مؤسس الحركة العامة للكشافة والمرشدات

يمر علينا العام ال 52 على وفاة القائد الفذ المغفور له بإذن الله تعالى علي خليفة الزائدي مؤسس الحركة الكشفية في ليبيا هذا القائد الذي كان له الفضل بعد الله سبحانه وتعالى في أن تصل الحركة الكشفية في ليبيا إلى العالمية بفضل التخطيط المحكم ذي الرؤية الثاقبة فمن هو علي خليفة الزائدي
 
ولد علي خليفة الزائدي من أبوين ليبيين بمدينة الخمس في ليبيا سنة ۱۹٠۹، وما إن بلغ من العمر سنتين كاملتين حتى هاجرت أسرته فيمن هاجر إلى بيروت وأقامت فيها هرباً من ظلم المُحتل الإيطالي وجوره. وعاش في بيروت عيشة بسيطة متواضعة حتى أتيح له أن يلتحق بالكلية الإسلامية فينهل منها بعض العلم وأن يتعرف فيها إلى بعض أبناء العائلات الإسلامية. وكان أثناء دراسته شغوفاً بحب الموسيقى التي استحوزت على مشاعره فانصرف ليلتحق بالمعهد الوطني الموسيقي ويحمل شهادته.
 
وقد عرف الزائدي خلال هذه الفترة من حياته بحبه لأسرته المهاجرة التي باتت تبحث عن لقمة العيش التي تسد بها رمقها. وكان علي خليفة الزائدي أكبر أخوته وأملهم المرتجى فما تعفف عن عمل طالما أنه كان يؤمّن له ولعائلته اللقمة بشرف … فخاض معترك الحياة وكافح وما إن أصبح شاباً يافعاً حتى استهوته الحركة الكشفية وقد رآها تضم رفاقه القدامى في الكلية الإسلامية فانتسب إلى جمعية الكشاف المسلم عام ۱۹۲۷ كشافاً عادياً حيث أخذت ميوله تتبلور وبدأت شخصيته القيادية تظهر فكان مجلياً بين أترابه وأقرانه.
 
وفي عام ۱۹۳۳ وكان قد امتلك ناصية الموسيقى، شكل الفرقة الفنية فكانت الأولى من نوعها في عالم الكشفية وظل على رأسها سنوات عديدة مهتماً بتجهيزها حتى أصبحت حديث الأندية والمجتمعات فكانت السباقة في مجالات الخدمة العامة كما كانت السباقة في مجالات الإعداد والتدريب. وكان أفرادها يعرفون بكفاءتهم ومقدرتهم الكشفية وبطابعهم الكشفي المميز. وما إن حلت كارثة (كوكب الشرق) في ساحة البرج في بيروت عام ۱۹۳٤ وأخذ البناء الضخم ينهار منذراً بوقوع كارثة رهيبة، حتى كان علي خليفة الزائدي على رأس أفراد الفرقة الفنية يهرعون إلى نجدة المصابين وإسعاف المنكوبين. فكان عملهم البطولي مدعاة فخر واعتزاز وتقدير رجال الشعب والحكومة في آن واحد.
 
وفي عام ۱۹۳٧ أصبح علي خليفة الزائدي قائداً لمجموعة من الفرق الكشفية التي تتخذ من بيت الكشاف مركزاً لها. فأظهر مقدرة فائقة في قيادتها وتوجيهها وأصاب نجاحاً مرموقاً في تدريب أفرادها وكان يصرف وقته في إعداد برامجها ومخططاتها مما حمل جمعية الكشاف المسلم على تقديره فأسندت إليه مهمة إدارة بيت الكشاف الذي عرف بفضل إدارته الحكيمة الواعية أزهى وأنشط عهوده.
 
وما إن حل صيف عام ۱۹۳٦ حتى كان الزائدي يقيم على أعلى هضاب رويسات صوفر (لبنان) أكبر مخيم صيفي شهدته البلاد العربية إلتقت فيه وفود كشفية وطلابية من مختلف البلاد العربية. وظلت الجمعية تعهد إليه سنة بعد أخرى بقيادة هذه المخيمات الصيفية حتى عام ۱۹٥۳ وكانت جميعها تحظى برعاية الحكومة اللبنانية وتشجيعها.
 
وبرزت مواهب علي خليفة الزائدي في ميادين التدريب والتثقيف الكشفي، وكان الكشافون الذين يشرف على تدريبهم من أبرز الكشافين وأكثرهم كفاءة. وقدرت فيه الجمعية هذه المواهب فعينته قائداً لجميع مخيماتها التدريبية المخصصة للقادة وعرفاء الطلائع.
 
وما إن حل عام ۱۹٤٠ حتى أصبح علي خليفة الزائدي المفتش العام لجمعية الكشاف المسلم واستمر في مهمته هذه حتى ۱۹٥۲. فكان يطوف بالمحافظات اللبنانية يشرف على الفرق الكشفية المنتشرة فيها. وكافأته الجمعية فانتخبته عضواً دائماً في مجلس عمدتها وانتدبته ليمثلها لدى الإتحاد الكشفي اللبناني.
 
وفي عام ۱۹٤٧ دخلت قوات الحلفاء إلى لبنان فنشبت بعض المعارك بينها وبين قوات حكومة فيشي الفرنسية فهب مع نفر من القادة والكشافين لإسعاف الجرحى الوطنيين والأجانب وأشرف على نقلهم إلى المستشفى العسكري الفرنسي وراح وأعوانه يسهرون على راحتهم ويشرفون على علاجهم.
 
وفي سنة ۱۹٤٧ عهد إليه الإتحاد الكشفي اللبناني بقيادة البعثة الكشفية اللبنانية إلى جامبوري السلام في مواسون (فرنسا) كما كان أحد القادة الستة الذين مثلوا لبنان في المؤتمر الدولي.
 
وكأني بالأحداث الجسام تلاحقه عاماً إثر عام. إذ لم يكد ينصرم عام ۱۹٤۷ حتى كانت نكبة العرب والعالم الإسلامي الكبرى في فلسطين وأخذت جموع شعبها تهرع إلى بيروت هرباً من العصابات الصهيونية. ودعي علي خليفة الزائدي لتنظيم إستقبال الوافدين العرب وإقامة المعسكرات لهم وتنظيم حياتهم اليومية وتدبير ما يحتاجون إليه من غذاء وكساء. وقد قام بالمهمة خير قيام وأثبت من جديد أنه الرجل الإداري الحصيف والقائد الحكيم.
 
وفي سنة ۱۹٤۹ ترأس بعثة الجوالة اللبنانية إلى الإجتماع الدولي العام الذي عقد بالنروج، وعاد إلى لبنان لينصرف مجدداً إلى عمله الكشفي ويتابع رسالته نحو الناشئة اللبنانية.
 
وقبل أن يقرر العودة إلى وطنه الأول، ليبيا، كان قد نشر مجموعة كبرى من أنفس الكتب الكشفية العالمية وأعد للبنان نخبة قادته الذين يتولون حتى الآن زمام الحركة الكشفية ويقودونها في معارج التقدم والنجاح.
 
أما حياته القصيرة في ليبيا، فقد عرفت بجليل الأعمال وعظيم الإنجازات وتوجت هامته بأكاليل الغار.
 
فما إن حط الرحال بطرابلس الغرب عام ۱۹٥٤ حتى أنشأ أول فرقة كشفية وفي صيف ذلك العام تمكن من إعداد وقيادة أول بعثة كشفية ليبية إلى المخيم الكشفي العربي الأول بالزبداني – سوريا.
 
وتتابعت جهوده المثمرة، فانكب في دأب وإصرار على إرساء قواعد الحركة الكشفية في ليبيا على أسس متينة وتم استصدار مرسوم ملكي بقانون حماية الحركة الكشفية في ليبيا عام ۱۹٥۸.
 
وبعدها عين في عام ۱۹٦٤ مستشاراً لوزارة العمل والشؤون الإجتماعية بدرجة وكيل وزارة. ثم عين عضواً بالمجلس الأعلى لرعاية الشباب منذ تشكيله عام ۱۹٦٥.
 
وكان قد انتخب عام ۱۹٦٠ عضواً في اللجنة الكشفية العربية وأعيد انتخابه لعضويتها عام ۱۹٦٤.
 
في عام ۱۹٥۸، وعقب صدور قانون كشاف ليبيا، انتخب قائداً عاماً لكشاف ليبيا حيث بقي يتحمل مسؤولية هذا المنصب الكبير حتى وافاه الأجل المحتوم في ٣٠ كانون الأول (ديسمبر) سنة ۱۹٦٦ في مستشفى الجامعة الأميركية ببيروت وكان يحمل الأوسمة البارزة الآتية إلى جانب غيرها من الأوسمة والمداليات الكشفية:
 
– وسام الإستحقاق اللبناني المذهّب سنة ۱۹٥٤.
– نيشان الإستقلال عظيم الشأن من الطبقة الثانية مع الرصيعة سنة ۱۹٦٦.
– وسام الذئب البرونزي سنة ۱۹٦٦ (أرفع وسام كشفي عالمي).
– وسام الصليب الفضي اليوناني سنة ۱۹٦٦.
– وسام الصقر الفضي سنة ۱۹٦٦ (أرفع أوسمة كشافة الجمهورية العربية المتحدة).
– وسام الفينكس سنة ۱۹٦٦ (أرفع أوسمة كشافة اليونان).
– قلادة الكشاف العربي سنة ۱۹٦٦ (أرفع أوسمة المكتب الكشفي العربي).
– وسام الأرز الوطني من رتبة ضابط سنة ۱۹٦٦ وهو آخر وسام تقلده الفقيد من الحكومة اللبنانية قبل وفاته بأيام.
 
رحم الله رجلا سبق عصره وزمانه بتخطيط ينبهر الجميع اليوم به
ورحم الله كل من ساهم معه في إرساء دعائم حركتنا الكشفية النبيلة
 

شاهد أيضاً

جوددائم تحتضن لقاء كشفي هام

إنطلقت مساء الخميس السادس من شهر مارس 2019 ببيت الثقافة بمدينة الزاوية فعاليات لقاء مفوضي …

%d مدونون معجبون بهذه: